عمد مسلحو تنظيم “داعش” خلال الساعات الماضية إلى تفخيخ الحدود السورية العراقية لمنع المدنيين من الهروب واستخدامهم دروعاً بشرية.

وبحسب مصدر عراقي محلي لوكالة “سبوتنيك”: “بدأ تنظيم داعش، خلال الـ24 ساعة الماضية، تفخيخ الحدود الفاصلة بين العراق والجارة سورية، لأسباب احترازية، يريد منها الحفاظ على ما تبقى له من سطوة في أخر معاقله داخل الأراضي العراقية”.

وبين المصدر أن التنظيم قام بزرع عبوات ناسفة في الصحراء الواصلة بين قضاء القائم غربي الأنبار غرب العراق، ومدينة البوكمال الحدودية السورية، وأن هدفه هو “منع هروب المدنيين الذي يرتهنم تنظيم “داعش” كدروع بشرية لصد ضربات التحالف الدولي، والطيران العراقي، في القائم والبوكمال”

يذكر أن تنظيم “داعش” خسر أغلب مناطق سيطرته بمحافظة الأنبار التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق، غربا وما تبقى له من سيطرة فيها فقط أقضية حدودية محاذية للأراضي السورية، وهي عانة وراوة والقائم.

المصدر: سبوتنيك