أفاد عالم الفلك المغربي علي عبد الرحمن العيس بأن الوضع في البلدان العربية يسير الى التغيرات السريعة وعمليات نقل للحروب من بلدان إلى أخرى.

وفي لقاء مع قناة المغاربية التونسية، قال العيس: “إن الخارطة الفلكية وتبدل مواضع كواكب الحروب يشير الى انتهاء حقبة الدم في سورية وانتقالها الى دول اخرى، وبحسب ماتنبأ العيس فإن حرباً كبيرة ستنفجر في الخليج العربي ستكون شرارتها من قطر ثم هجوم سعودي ثم ظهور لتنظيم “داعش” بشكل مفاجئ في شوارع المملكة وسيكون الامر غريباً من أين أتوا وكيف ومتى، كل ذلك سيكون محطة سؤال على وسائل الاعلام العربية والعالمية”.

كما تنبأ العيس بأن الانقسامات ستطال السعودية وستحولها الى قبائل متناحرة تبايع كل منها أميرها وظهور “داعش” سيحول الوضع إلى حمام من الدم.

أما بالنسبة لسورية تنبأ العيس أنها ستلقى الانفراج الشامل بدءً من أول الشتاء حيث سيكون الوجه البديل للحرب رياضة ومسرح وفن بحيث تكون سورية قبلة الفنون والرياضة.

كما قال العيس أن سورية ستكون باريس الشرق وأن الرئيس الاسد سوف يصدر قرارات كبيرة يرفع بها سقف الحرية وتعزيز حرية الصحافة وسيكون في سوريا دولة قانون يحتذى بها، مضيفاً أن لبنان سيطلب النجدة من سورية وسوف تلبي سورية النداء وتخلص لبنان من مؤامرة كبرى تحاك ضدها.