أشاد رئيس مديرة الآثار والمتاجف السورية بالعميات العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري لاستعادة مدينة تدمر الأثرية، فيما تعهد بمباشرة إعادة بناء المعالم الشهيرة التي دمرها مسلحو التنظيم .

وتحدث الدكتور “مأمون عبد الكريم” عن سعادته باقتراب تحرير المدينة، والقرب من انتهاء ما وصفه بالكابوس قبل أن تدمّر المدينة الأثرية بالكامل، وأضاف: “سنباشر في عمليات الترميم بعيد انتهاء العمليات العسكرية بمساعدة خبراء وعلماء آثار، وبالتعاون مع منظمة اليونيسكو ومنظمات أخرى”.

واجتاح تنظيم داعش مدينة تدمر -من مواقع التراث العالمي لليونسكو تشتهر باسم “لؤلؤة الصحراء” – في أيار الماضي. وبعد ثلاثة أشهر، وجدت جثّة عالم الآثار الشهير ” خالد الأسعد -82 عاما-” مقطوعة الرأس ومعلّقة في أحدى ساحات المدينة ويأتي ذلك بعيد حملة التدمير ضد أبرز المعالم الأثرية .
حيث تم تدمير مقبرة “بعل شامين” إحدى جواهر المعارة الكلاسيكية والتي يبلغ عمرها 2000 عام ، كما قاموا بتفجير قوس النصر الذي يعود تاريخ بناؤه إلى عام 200 ميلادي.

المحاور / وكالات