سمحت الحكومة الأردنية بعرض فيلم “المرأة الخارقة”، للنجمة الإسرائيلية، غال غودوت بزعم أنه لا عوائق سياسية أو أخلاقية أو ثقافية تحول دون ذلك.

حيث أوضح وزير الإعلام الأردني، محمد المومني، خلال اجتماع للجنة التوجيه الوطني والإعلام النيابية، أن عرض أي فيلم في الأردن يأتي بعد إطلاع لجنة مختصة في هيئة الإعلام عليه، مبينا أنه “وفي حال عدم وجود أي عائق سياسي أو أخلاقي أو ثقافي يجاز عرضه بعد مراعاته للقوانين والثوابت”.

وأشار المومني، المتحدث باسم الحكومة الأردنية، إلى أن اللجنة المذكورة اعتبرت، بعد مشاهدة الفيلم، أنه لا يوجد “أي مانع يحول دون عرضه” في شاشات البلاد.

ولفت المومني إلى “أن صاحب دار سينما هو من طالب هيئة الإعلام بإجازة عرض الفيلم وليس الحكومة”.

وأضاف المومني، رداً على الادعاءات التي قالت إن عرض الفيلم ينخرط ضمن الاختراق السياسي والثقافي: “لا يمكن اختراق ثقافتنا العميقة والمتماسكة”.

بدورهم، عبر النواب الأردنيون ديمة طهبوب، ومصطفى العساف، وموسى أبو هنطش، وأحمد الرقب، ومنصور مراد، ومحاسن الشرعة، عن رفضهم لعرض الفيلم، كونه تشارك ببطولته “مجندة صهيونية لها مواقف عدائية تجاه غزة وفلسطين”.

وأضاف النواب المذكورون في بيان مشترك أن عرض الفيلم “بداية للاختراق الثقافي والسياسي للأردن”، متسائلين: “ما هي القيمة التي يضيفها الفيلم؟”.

يذكر أن الخلافات العنيفة في المجتمع الأردني بسبب فيلم “المرأة الخارقة”، تأتي في وقت حظرت فيه حكومة لبنان المجاورة عرضه، لأن الدور الرئيس فيه تؤديه ملكة جمال إسرائيل عام 2004 والمجندة في الجيش الإسرائيلي غال غودوت، المشهورة بدعمها الصارخ للجيش الإسرائيلي، خاصة إبان الحرب الأخيرة على قطاع غزة.