أوضح مصدر مسؤول في وزارة النفط والثروة المعدنية أن صور تفخيخ معمل غاز حيان في ريف حمص الشرقي التي نشرها تنظيم “داعش”، هي صور المعمل من الداخل، ولكن صور الانفجار البعيدة من خارج المعمل لم يتم التأكد منها.

وبحسب صحيفة “الوطن” لفت المصدر المسؤول في وزارة النفط إلى أن المنطقة خارج السيطرة من تاريخ 11/12/ 2016، وهو تاريخ دخول تنظيم “داعش” إلى مدينة تدمر وحقول الغاز والنفط في حقل الشاعر وحيان والمهر، لافتاً إلى أنه لا يمكن الآن تقدير الأضرار وحجم الخسائر في المعمل والحقل، لكونها خارج السيطرة ولا يمكن الوصول إليها، موضحاً أن المجموعات المسلحة قامت سابقاً باستهداف معمل الغاز في حقل الشاعر بريف حمص في شهر تموز الماضي.

كما أكد المصدر عدم وجود أي عامل فني أو مهندس ضمن معمل حيان، حيث تم سحب كامل الطاقم العامل في الحقول والشركة، إضافة إلى الآليات التي يمكن تحريكها وذلك قبل وصول تنظيم “داعش”إلى المنطقة، مشيراً إلى أن قيامهم بتفجير المعمل يهدف إلى منعنا في المستقبل عند إعادة السيطرة عليه من الإنتاج الفوري والاستفادة من الحقل لدعم الاقتصاد الوطني، موضحاً أن لدى الوزارة الحلول والخطط الإسعافية كافة للحقول والمنشآت كافة.

 

المحاور