أكد وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي أن المنظومة الكهربائية بخير وهي قادرة على تأمين الطاقة الكهربائية لكافة المحافظات في حال توفر مادتي الفيول والغاز.

وقال وزير الكهرباء في تصريح صحفي له إن “قطاع الكهرباء تعرض لاستهداف ممنهج وأن سورية كانت تنتج قبل الأزمة 6000 ميغا واط في حين كانت حاجتنا اليومية 5400 ميغاواط وكان يردنا وسطياً بين 10-15 ألف طن من مادة الفيول و /20/ مليون م3 من مادة الغاز”

وبين خربوطلي أن كمية الفيول التي تحصل عليها الوزارة انخفضت من 15 ألف طن إلى 4 آلاف طن وبالتالي انخفض إنتاج الوزارة من 6000 ميغا واط إلى 1400 ميغاواط .

وأشار الوزير إلى أن الوزارة أجرت عدة عقود مع شركات صينية من أجل الصيانات اللازمة لمجموعات التوليد في حلب، اضافة لمذكرة تفاهم مع شركة صينية لإنشاء محطة توليد في اللاذقية باستطاعة 600 ميغا واط وأضاف خربوطلي أن الوزارة تعمل حالياً على مشروع الطاقة البديلة، لافتاً الى العمل على مشروع استراتيجي هام لتوسيع محطة دير علي.‏

وفي سياق متصل أكدت مصادر من داخل وزارتي النفط والثروة المعدنية والكهرباء ارتفاع مؤشر كميات الغاز الموردة إلى محطات توليد الطاقة الكهربائية الغازية.

وقالت المصادر إن الزيادة كانت من ٣ ملايين متر مكعب يومياً إلى ٦ ملايين متوقعة زيادة قريبة إضافية مقدارها نصف مليون متر مكعب، ما يعني تحسن الواقع الكهرباء والاقتراب من معادلة ٣ بـ ٣.

المحاور