بدأ الجيش السوري عملية العسكرية لاسترداد بلدة خان طومان بعد أن احتوى مخطط “جبهة النصرة”، والفصائل المسلحة المتحالفة معها بالسيطرة على مزيد من المناطق في ريف حلب الجنوبي.

وقال مصدر ميداني، إن الجيش السوري يستخدم مختلف أنواع الاسلحة يتخللها غارات للطيران الحربي وقصف بالمدفعية وراجمات الصواريخ على تجمعات المسلحين في الحي الغربي لبلدة خان طومان وطرق إمدادهم من الراشدين الرابعة والخامسة والخالدية”، موضحاً أن الجيش أوقع قتلى وجرحى في صفوف المسلحين ودمر عدة آليات تابعة لتلك المجموعات المسلحة.

وأوضح المصدر أن الجيش السوري أصبح على مشارف حي الراشدين في مدينة حلب بعد سيطرته على بلدة معراتة في ريف حلب الجنوبي،مشيراً إلى أن الجيش بات يسيطر على الطريق الدولية بعد استعادته الخالدية في ريف حلب.

وأكد المصدر عينه مقتل عشرات المسلحين وتدمير  دبابتين وعربة “بي أن بي”، مشيراً إلى أن الاشتباكات بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة في محيط خان طومان في ريف حلب الجنوبي.

وأشار المصدر إلى أن أحد العسكريين بالجيش السوري تمكن من التسلل الى داخل نقاط المسلحين واغتيال 7 منهم وتفجير راجمة 107 على جبهة خان طومان. 

المصدر قال أن الجيش وحلفاءه تمكنا خلال فترة قصيرة من عزل جبهة خان طومان عن باقي الجبهات المشتعلة والممتدة منها إلى بلدة العيس جنوباً، ما حال دون تقدم المسلحين إلى مناطق جديدة وفق المخطط المرسوم تماماً كما هو تكتيكه العسكري وقت عزل بلدة العيس وتلتها الإستراتيجية عما يجاورها من قرى وبلدات مهمة وفي مقدمتها بلدة الحاضر.

الجدير بالذكر أن “جبهة النصرة” مدعومة بميليشيا “جند الأقصى” التي بايعتها وميليشيا “فيلق الشام” و”أحرار الشام” و”نور الدين الزنكي” و”جيش السنة” شنوا هجوماً واسعاً باتجاه خان طومان تمكنوا خلاله من السيطرة على “خان طومان”.

المحاور