خاص المحاور

أكد مدير إذاعة سوريانا وضاح الخاطر أنه ما زال على رأس عمله وفي مكتبه بمبنى الإذاعة بعد انتشار إشاعات تفيد باستقالته من عمله بطلب من وزير الإعلام المهندس رامز الترجمان .

وقال وضاح الخاطر في تصريح خاص لموقع المحاور الإخباري: “إن ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الإجتماعي هو عار عن الصحة، أنا لم أقدم استقالتي بالأصل ولم يصدر هكذا قرار بهذا الشأن، على الأقل حتى الآن”.

وأكد السيد وضاح أنه مازال على رأس عمله في الإذاعة وهو موجود في مكتبه ولم يصدر بحقه أي قررا، منوهاً إلى هذا الكلام ليس اشاعة، إنما هو معلومات مفادها أن هناك حركة في وزراة الإعلام لإنهاء عمل المدراء الذي أصدروا البيان ولكن إلى الآن لم يصدر شيء بخصوص ذلك.

ولفت مدير سوريانا إلى أنه في حال صدر هكذا قرار سيعلنه بنفسه وسيخبر الجميع بالقرار، مستغرباً من تكرار الاشاعات وتصدير احداث لم توجد بالأصل.

تجدر الإشارة إلى أن الاشاعت تحدثت عن موافقة وزير الإعلام المهندس رامز الترجمان على استقالة كل من مدير الفضائية السورية هيثم حسن ومدير إذاعة سوريانا وضاح الخاطر ومدير المركز الإخباري وسام داوود، وذلك بسبب احتجاجهم على قضية توزيع الفائض في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون إلى وزارات الدولة .