تنفذ قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ صباح الأمس، حملة مداهمات شرسة بحق المسجد الأقصى، بعد أن منعتهم من أداء صلاة الجمعة بالأقصى، عقب عملية باب الأسباط، التي نفذت أمس صباحاً.

ويشهد الشارع الفسطيني حالة من الغليان الشعبي في القدس الشريف بالتزامن مع إغلاق قوات الاحتلال المسجد الأقضى.

وبحسب “فلسطين الآن” فقد قام جيش الاحتلال “بمداهمة جميع مكاتب الأوقاف والأعمار والحرس والعيادات والمكتبات والمتحف والمآذن، و تكسير أقفال جميع الآبار والغرف المغلقة”، كما قاموا بتفتيش قبة الصخرة 5 مرات، وتم فتح أقفال جميع مكاتب الأوقاف على صحن الصخرة ومداهمتها وقلبها رأساً على عقب.

هذا وصادرت الشرطة الإسرائيلية مفاتيح عدد من بوابات الأقصى التي تمكنت من الوصول إليها على غرار باب المغاربة منها المجلس والأسباط، في حين قامت سيارة تابعة لقوات الخاصة الإسرائيلية باقتحام المسجد منذ ساعات الليل، ولا زالت تجوب المسجد وفيها معدات القص والمداهمة.

يذكر أن 3 شبان فلسطينيين استشهدوا بالأمس، بعد تنفيذهم عملية إطلاق نار داخل باب الأسباط بالقدس المحتلة، أسفرت عن مقتل شرطيان إسرائيليان وإصابة ثالث.

المصدر: فلسطين الآن