حذر ممثل الشيخ عيسى أحمد قاسم، سماحة الشيخ عبدالله الدقاق، السلطات البحرينية من الإقدام على اعتقال الشيخ قاسم، الأمر الذي سيقود إلى حمام من دم و ستؤول الأمور إلى ما لا تحمد عقباه.

وفي حوار هاتفي مع الدقاق، حول جلسة المحكمة المزمع عقدها الثلاثاء، والتي من المتوقع أن يصدر فيها الحكم ضد عيسى أحمد قاسم، قال الشيخ الدقاق “إن نظام آل خليفة أعلن أن 14 مارس 2017 هو يوم النطق بالحكم على سماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم، لكن بالحضور الجماهيري والحشد الشعبي الكبير سينقلب السحر على الساحر وسترجع نواياهم الخبيثة إلى نحورهم إن شاء الله”.

وأضاف الشيخ الدقاق “النية لدى السلطة الحاكمة أن تدين الشيخ بالسجن وتحكم بإخراج الشيخ حسب معلوماتنا، ولكن يبدو أن الحركة الجماهيري والشعبية كبيرة جداً والضغوط كبيرة جداً، وقد تتغير المعادلة و سيحسم شعبنا الأبي والكبير في البحرين هذه المعادلة وسيغير الموقف، إذا أقدمت السلطات على اعتقاله سيكون هناك حمام من دم وستؤول الأمور إلى ما لا تحمد عقباه”.

كما لفت الشيخ الدقاق إلى أن أي محاولة لاعتقال الشيخ رغماً عن أرادة الشعب، ما هي إلا خطوة تعبر عن زلزال وبركان مدوي، وما بعد الاستهداف ستكون خياراته مفتوحة وما بعد الاستهداف يختلف عما قبل الاستهداف، و سننطلق إلى مرحلة أخرى لا يحسن الإفصاح عنها الآن.

المصدر: وكالة تسنيم