قررت وزارة خارجية دول الاتحاد الأوروبي خلال اجتماع لهم، اليوم الاثنين، فرض عقوبات ضد ستة عشر شخصاً من العلماء والعسكريين السوريين بسبب مزاعمها بأن دمشق استخدمت “السلاح الكيماوي” في خان شيخون، الذي تعتبر بروكسل السلطات السورية مسؤولة عنه.

وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” نقلاً عن مصادر أوروبية، “بأن هذه الخطوة ستكون مماثلة لقرار الولايات المتحدة، التي فرضت في نهاية نيسان الماضي، عقوبات ضد 271 موظفاً في مركز البحوث والدراسات العلمية السوري، متهمة إياهم بتطوير أسلحة كيميائية”، بحسب ما زعموا.

هذا وستشمل العقوبات الأوروبية أيضاً علماء يعملون في المركز المذكور، كما أنه سيتم نشر القائمة بأسماء الأشخاص الذين ستفرض ضدهم العقوبات رسمياً يوم الثلاثاء.

وكانت وجهت الولايات المتحد،ة يوم 7 نيسان، ضربة صاروخية إلى مطار الشعيرات العسكري بحمص دون أن تنتظر إلى إجراء التحقيق في ما حدث.

يذكر أن المجموعات المسلحة والولايات المتحدة اتهمت دمشق بشن “هجوم كيميائي” في بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب يوم 4 نيسان الماضي.

المصدر: سبوتنيك