صوت أعضاء مركز حزب ” الليكود” الإسرائيلي مساء أمس بالاجماع على قرار ضم الفضة الغربية وقطاع غزة وغور الأردن إلى “إسرائيل”.

وبحسب القناة “السابعة الإسرائيلية”، انعقد مؤتمر حزب الليكود مساء الأحد تحت شعار “هم يكتبون عن السيجار ونحن نكتب التاريخ”، في إشارة إلى أن الهدف هو دعم زعيم الحزب بنيامين نتنياهو الذي تلاحقه تحقيقات بشبهات الفساد.

وحضر ألف من أعضاء المركز الليلة الى مبنى مطار بن غوريون الدولي وصوتوا دون ممانعة او اعتراض على ضم الضفة وغور الأردن وينص القرار على إلزام كتلة “الليكود” بتبني القرار والعمل على تنفيذه.

كما ينص مشروع القرار على إلزام الحزب بفرض “السيادة الإسرائيلية” على الضفة الغربية وقطاع غزة وغور الأردن، حسب زعمهم.

من جهتها، حكومة الوفاق الوطني أكدت على أن أرض فلسطين في القلب وعاصمتها القدس العربية، ظلت طوال تاريخها وما زالت عصية على الطامعين والمستعمرين.

الجدير بالذكر أن حركتا “فتح وحماس” أيضاً نددتا بهذا القرار إضافة لفصائل فلسطينية أخرى.