سربت وسائل الإعلام الأمريكية مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال لحظات الاعتداء على المحتجين أمام السفارة التركية في واشنطن.

 

حيث أفادت الشرطة الأمريكية بإصابة 9 أشخاص والقبض على اثنين آخرين، خلال اشتباكات وقعت أمام مقر السفارة التركية بالعاصمة الأمريكية واشنطن بين متظاهرين والحرس الشخصي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وذلك بعد أن رفع المتظاهرون أعلام حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني خارج المقر،  فيما كان أردوغان داخل مقر السفارة أثناء وقوع الاشتباكات، حيث يقوم الرئيس التركي بزيارة رسمية للولايات المتحدة الأمريكية.

وعلى إثر ذلك، اعتقلت السلطات الأمريكية اثنين من حرس الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بعد تورطهما في هجوم على متظاهرين خارج السفارة التركية، يوم الثلاثاء، ولكن أفرجت عنهما في وقت لاحق، بسبب حصولهما على الحصانة الدبلوماسية.

من جهتهم، طالب عدد من أعضاء الكونغرس الأمريكي، البيت الأبيض والخارجية بإصدار قرار بطرد السفير التركي من الولايات المتحدة، بسبب ما وصفوه بـ”الهجوم على متظاهرين سلميين في العاصمة واشنطن”.

وقال السيناتور البارز، جون ماكين، في تصريحات نقلتها شبكة “أيه بي سي نيوز” الأمريكية: “يبدو أن أردوغان مسؤولاً عن مجموعة من البلطجية، التي تتعمد انتهاك القانون الأمريكي وضرب الناس”.

المحاور