أعلن المركز الروسي للمصالحة في سورية أن حرب شوارع اندلعت في الغوطة الشرقية بعد مطالب بانفصال “فيلق الرحمن” عن “جبهة النصرة”.

وقال مدير مركز المصالحة، فلاديمير زولوتوخين: “إن المعارك التي تشهدها شوارع الغوطة تعيق خروج المدنيين وتجبرهم على البحث عن مخابئ”.

وأوضح أنه “بعد مطالبة المركز بالانفصال الفوري فيلق الرحمن عن التنظيم الإرهابي جبهة النصرة بهدف مناقشة إخراجهم فيما بعد من المنطقة، بدأت اشتباكات بين الفصائل المسلحة، السكان المدنيون اضطروا للبحث عن مخابئ حتى لا يكون ضحايا الأعمال القتالية”.

هذا وكانت وزارة الدفاع الروسي قد أعلنت في وقت سابق عن تنفيذ أول عملية إجلاء جماعي كبيرة لمدنيين من الغوطة الشرقية لدمشق شملت 52 شخصاً، مؤكدة إحراز تقدم في المفاوضات مع المسليحن حول هذه القضية.