أعلن مصدر مطلع في القيادة العسكرية الروسية أن مقاتلات السوخوي 33 المتواجدة على حاملة الطائرات الروسية “الأدميرال كوزنيتسوف” قد تدعم عملية عسكرية للجيش السوري من أجل تحرير كامل منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق.

الأدميرال كوزنيتسوف
الأدميرال كوزنيتسوف

وأوضح المصدر أنه سيشارك في دعم الهجوم صواريخ كاليبر عالية الدقة والموجهة بالاقمار الصناعية والتي سبق وأطلقها الفرقاطة الروسية  “الأدميرال غريغوروفتش”،  والتي من المتوقع أن تهاجم وتدمر المقرات المحصنة التابعة لمسلحي “جيش الإسلام”.

كما أشار المصدر إلى أن القاذفات الاستراتيجية الثقيلة من طراز توبوليف 160 ستقوم باستهداف مواقع المسلحين بالغوطة عبر صواريخ كروز مشابهة لصواريخ كالبير عالية الدقة.

يذكر أن الجيش السوري بدأ عمليته العسكرية في الغوطة الشرقية بعد رفض قادة “جيش الإسلام” تسليم أنفسهم والاستفادة من مرسوم العفو الرئاسي كما فعل مسلحي “جبهة النصرة” في مدينة خان الشيح مؤخراً.

المحاور