نقل موقع بريكول الروسي المحلي رسالة قال إنها من الجنرال يوري ماتازوف ‘لى الرئيس الروسي فلاديمر بوتين، وأورد الموقع نص الرسالة باللغة الروسية وجاء فيها الجنرال مخطاباً فلاديمر بوتين:
 
“سيدي إننا نخوض معارك في بادية سورية منذ حوالي الشهرين في ظروف مناخية قاسية جداً حرارة مرتفعة واعاصير ترابية
الا أننا نبقى في الصف الثاني للمواجهة بالنسبة للجنود السوريين على الأرض نحن نشعر بكل هذه الصعوبة ونحن داخل الطائرات او غرف التريناجور فكيف هؤلاء الجنود السوريين اللذين لم أر منهم إلا ماسمعته من جدتي عن عظمة معركة ستالين غراد أمام الغزاة النازيين نعم سيدي إنهم يقاتلون ببسالة منقطعة النظير رجال بكل ماتعنيه الكملة من معنى”.
 
وتابع: “شباب جامعيين ومهندسين ومنهم الأطباء يقاتلون ببسالة وكأنك تشاهد رجالاً مدربين لسنوات لخوض هذه المعارك إنهم بالفعل يحبون وطنهم ولديهم قدر كبير من الولاء والمحبة للرئيس بشار الأسد ومستعدين لتقديم كل شيء لتحرير بلادهم من الإرهاب”.
 
وجاء أيضاً في الرسالة: “سيدي عند اقتحامنا السخنة وهي المنطقة التي كانت نقطعة تجمع وتركيز لعناصر تنظيم داعش الإرهابي رأيت بأم عيني مالم أكن أتوقعه رجالاً لم يكونوا في صف جنودنا من أين حضروا وكيف لا أعلم لكنهم كالنجوم البراقة كانوا بجانب الجنود السوريين ظننت أن شاشة المراقبة من الدرون بها مشكلة إلا أني نظرت بأم عيني من المنظار الحربي “ترافا” لأجد المشهد نفسه.. سيدي إنها بالفعل حرب الحق ضد الظلم وحرب السماء ضد الشيطان”.
 
وختم رسالته بالقول: “شكراً سيدي لأنك كنت بعيد النظر.. سيدي لو لم نقاتل بصف الجيش السوري لكانت أطفالنا تذبح في بلوشاد لينين”.