أقدم تنظيم “داعش” على جلد أحد أبناء مخيم اليرموك بدمشق، بسبب حيازته مادة التبغ و وتهريبها من منطقة يلدا إلى داخل المخيم.

حيث أظهرت صور نشرها التنظيم على موقعه الرسمي قيام أحد مسلحيه بجلد المتهم بحسب وصفهم أمام العامة وهو يحمل لافتة كتب عليها “إدخال الدخان إلى أراضي الدولة الإسلامية جنوب دمشق”.

وفي السياق كان تنظيم “داعش” قد شن في عام 2016 حملة اعتقالات احتجز خلالها عدداً من أبناء مخيم اليرموك، وذلك بتهمة التدخين في الأماكن العامة، فقد احتجز يوم 28/ 7 / 2016، ما يقارب خمسين مدنياً من أبناء المخيم بتهمة التدخين في الأماكن العامة حيث يحتجز التنظيم كل من يقوم بإلقاء القبض عليه وهو يدخن لمدة أكثرها خمسة أيام وأقلها يوم واحد.

كما اعتقل تنظيم “داعش” يوم الثلاثاء 4/ 7/ 2017 ثلاثة مدنيين من أبناء مخيم اليرموك، بسبب حيازتهم مادة التبغ، واقتادوهم إلى أحد مقراتهم الأمنية في الحجر الأسود، ومن ثم أفرجوا عنهم بعد يوم من اعتقالهم.

يُشار إلى أن “داعش” قام بارتكاب العديد من الانتهاكات بحق المدنيين الموجودين داخل المخيم، وذلك بعد اقتحام التنظيم مخيم اليرموك يوم 1 نيسان  2015.