نقلت تنسيقيات المسلحين عن صحيفة “هابير ترك” التركية، عن عزم السلطات التركية اتخاذ مجموعة من الإجراءات اللازمة منعاً لوقوع أي “كارثة إنسانية” في محافظة إدلب في حال تعرضت لهجمات من الولايات الأمريكية المتحدة.

وتوقع المسؤولون الأتراك -بحسب الصحيفة- حصول ضربات أمريكية على إدلب، الأمر الذي دفعهم لقعد اجتماع طارئ لبحث وتقييم التدابير العسكرية والدبلوماسية التي من الممكن أن تُتخذ من قبل تركيا، والتي من شأنها أن “تحول دون وقوع مأساة إنسانية في المنطقة”، وذلك في حال استهداف الولايات المتحدة الأمريكية إدلب، وفقاً للصحيفة.

يذكر أن تركيا هي الداعم الأساسي لـ”درع الفرات” المتعاملة مع “الجيش الحر” في الشمال والذين يقودون حملة ضد الأكراد المتواجدين هناك.