صرح مدير المتحف الوطني التشيكي في براغ ميخال لوكيش، بأن المتحف سيقوم بتقديم مواد ضرورية للحفاظ على الآثار السورية وإعادة ترميمها، وذلك في إطار برنامج المساعدات الإنسانية والتنموية الذي وافقت عليه الحكومة التشيكية.

وأفاد لوكيش في تصريح له، بأن الكثير من قطع الآثار السورية سينقل مباشرة إلى براغ، ليقوم المختصين في المتحف التشيكي بإعادة ترميمها، لافتاً إلى أن سورية سترسل قائمة بالمناطق التي سيتم منها جلب هذه الآثار، غير أن النقاش الأولي الذي جرى بهذا الشأن مؤخراً في دمشق تركز حول الإهتمام التشيكي ببعض آثار تدمر.

وفي سياقٍ متصل، كشف لوكيش عن تنظيم معرض كبير في العام القادم 2019، سيعرض من خلاله القطع الأثرية، التي سيتم نقلها إلى براغ لترميمها، هذا بالإضافة إلى تعريف الجمهور التشيكي على الأوضاع في سورية عن طريق معرض يتضمن الكثير من الصور للآثار التي تعرضت للتدمير خلال النصف الأول من العام القادم.

 

 

المحاور