فككت وحدات الهندسة في الجيش السوري الألغام والمفخخات التي زرعتها التنظيمات المسلحة في إحدى عشر قرية وبلدة في ناحية ربيعة بريف اللاذقية الشمالي تمهيداً لعودة الأهالي إلى منازلهم.

وبحسب وكالة “سانا”، قال قائد إحدى وحدات الهندسة في الجيش: “إن وحدات الهندسة تواصل عملها في تفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها المسلحين بالمنازل ومداخل الري والأراضي الزراعية بعد دحر التنظيمات من قرى وبلدات ريف اللاذقية الشمالي”.

وأشار قائد الوحدة إلى أنه “تم تنظيف نحو 11 قرية تابعة لناحية ربيعة من جميع المفخخات والعبوات الناسفة والقذائف غير المتفجرة تمهيداً لعودة الأهالي إلى قراهم وبيوتهم وبساتينهم”.

كما بين قائد الوحدة أنه “مع أول تقدم لوحدات الجيش تم إزالة المفخخات والألغام في مختلف المحاور لتأمين تقدم القوات في حربها ضد التنظيمات المسلحة وإعادة الأمن والاستقرار إلى كامل ريف اللاذقية الشمالي، وتم فتح الممرات وإزالة العوائق والمفخخات”، لافتاً إلى أن “هذا العمل ما زال مستمراً بعد تثبيت القوات في خطوط أمامية دفاعية قوية”.

من جهته أفاد أحد عناصر وحدة الهندسة بأنه منذ بدء العملية “تم العثور على عدد من الصواريخ الحية والعبوات الناسفة واسطوانات الغاز والألغام المضادة للأفراد والدبابات حيث تم التعامل معها جميعاً”.

الجدير بالذكر أن طبيعة المنطقة الجبلية كانت تساعد في تمويه العبوات الناسفة بين الأشجار والأعشاب، فضلاً عن تفخيخ بعض العبوات لمرتين أو أكثر، مما شكل صعوبة أكثر في مهمة إزالة الألغام وتفكيكها.

المحاور