أحرز الجيش السوري نقاط جديدة في بادية الشام بالمنطقة الواقعة بين جنوب شرق محافظة دمشق، وشمال شرق محافظة السويداء.

ونقلاً عن مصدر عسكري فإن المسافة المتبقية لتنفيذ عملية “تلاقي القوات” إلى الجنوب الشرقي من مطار السين، باتت أقل من 12 كم، بعد أن تقدم الجيش مسافة تقدر بـ 4 كم انطلاقاً من مواقعه في “جبل الجرين”، باتجاه “تلة أم أذان”.

كما تقدم الجيش على ثلاث اتجاهات انطلاقاً من مناطق وجوده في “جبل سيس” الواقع بريف دمشق الجنوبي الشرقي، وسيطر على “رجم الارنب” و “بئر محروثة” جنوب شرق “جبل سيس” و “أرض جليغم” شرق الجبل و “سد أبو خشبة” غرب الجبل.

هذا ويعتمد الجيش في عملياته على توالي قضم المناطق بسرعة دون السماح لـ “العدو” بالتقاط أنفاسه وتحصين المناطق التي ينسحب إليها، إضافة إلى أن العمليات التي يخوضها الجيش في المنطقة ضد واشنطن أسفرت إلى إرباك الجماعات المسلحة المدعومة من واشنطن، كما جبروا على تسليم المناطق بعد اتباع تكتيكات تقدم متبدلة وغير متوقعة.

وبحسب المصدر العسكري نفسه فإن خسائر الجيش على المستوى البشري هي “صفر” إلى الآن، كما إنه لم تُسجل أي خسائر في العتاد خلال العملية الحالية.

وكان الجيش العربي السوري قد سيطر يوم أمس على “جبل الجرين” من خلال عملية انطلق فيها من منطقة “المخفر الفرنسي” بالقرب من “الزلف”، وسيطر على مساحة تقدر بـ 200 كم، من خلال تقدمه في عمق مناطق الميليشيات المسلحة بـ 21 كم.