غادرت أول دفعة من الباصات الخضراء تقل المسلحين من عين الفيجة متجهة إلى دير قانون بريف دمشق، ومنها إلى إدلب، بالتزامن مع تفكيك الجهات المختصة لـ1 طن من المتفجرات كانت بمحيط النبع.

مصدرميداني أكد مغادرة أول دفعة من باصات المسلحين بمرافقة الهلال الأحمر السوري من عين الفيجة نحو دير قانون تقل عدد من المسلحي، حيث ستتوجه الدفعة إلى إدلب مباشرة بعد تسجيل أسماء المسلحين عند حاجز قرية دير قانون.

وبدأت الآليات بفتح الطرقات التي كان المسلحون قد أغلقوها، في وقت أخذ فيه المعنيين عينات من مياه النبع لفحصها قبل مباشرة عمليات الصيانة وإعادة ضخ المياه لدمشق.

إلى ذلك فككت الجهات المختصة نحو  1 طن من المتفجرات التي زرعها المسلحين في وادي بردى قبل خروجهم.

من جهته وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي أفاد بأنه تم وضع توتر 66 على محطة الفيجة وسيتم توزيع الطاقة الكهربائية إلى نبعي الفيجة وحاروش.

فيما كشف محافظ ريف دمشق عن وجهة المصالحات الجديدة قائلاً: “بعد وادي بردى سنتجه إلى الغوطة الشرقية”.

يذكر أن الجيش السوري بسط سيطرته أمس على نبع الفيجة حيث أصبحت مناطق واسعة من وادي بردى تحت سيطرة الجيش السوري.

المحاور