خاص المحاور

أصيب العشرات من المدنيين بجروح جراء تفجير انتحاري في منطقة الربوة السياحية بمدينة دمشق.

وبحسب مراسل موقع المحاور الإخباري “فإن 3 انتحاريين كانت تتم ملاحقتهم من قبل الجهات الأمنية وتمكنوا من الوصول إلى منطقة الربوة، حيث تمكنت الجهات الأمنية من اعتقال اثنين فيما فجر الثالث نفسة بحزام ناسف”.

وبحسب المراسل فإن الانتحاريين كانوا من المنفذين لتفجير قصر العدل ولكن لم يتمنكنوا من تفجير أنفسهم بسبب فرض طوق أمني في المنطقة إثر التفجير.

وأكد مراسل المحاور أن تفجير الربوة كانت حصيلته الأولية عشرات الجرحى فقط ولا يوجد شهداء حتى الآن.

تجدر الإشارة إلى أن تفجير الربوة وقع بعد أقل من ساعة من استهدف القصر العدلي وسط المدينة، الذي كانت حصيلته 31 شهيداً من بينهم 25 محامياً  والعشرات من الجرحى.