توفيت سيدة وأصيب عدد من ركاب إحدى الحافلات التي تقل مسلحي وأهالي منطقة خان الشيح جراء حادث قبل وصولها إلى قلعة المضيق بريف حماه على الطريق الدولي جسر الشغور-دمشق.

وبحسب ما أفاد ناشطون، فقد تم الحادث بعد خروج الحافلة عن الطريق إضافة إلى مشاكل في المكابح، ما أدى إلى انقلاب الحافلة ومقتل إمرأة من مدينة قطنا وإصابة زوجها بجروح إلى جانب إصابة عدد آخر، حيث وصلت اليوم أولى هذه الحافلات.

فيما تقول التوقعات أن 2500 شخصاً سيصلون وسيتم نقلهم بواسطة 29 حافلة باتجاه الشمال السوري، ضمن تسوية خان الشيح بين الجيش السوري والمسلحين.

الجدير ذكره، أن الجيش السوري تمكن عبر المصالحات من تحييد عدد من المدن منها مدينة داريا بتاريخ 26 آب الماضي، من ثم مدينة معضمية الشام بتاريخ 19 تشرين الأول الماضي، كذلك قدسيا والهامة، و الآن خان الشيح، بينما لا تزال مدينة التل تنتظر انتهاء المفاوضات بين قيادات عسكرية سورية و مسلحين” متحصنين فيها.

 

المحاور