وصلت تعزيزات عسكرية تركية، إلى ولاية كليس الحدودية مع سورية في سياق الحرب التي تروج لها تركية ضد وحدات الحماية الشعبية.

وتتألف القافلة التي وصلت مساء أمس الجمعة من 6 شاحنات محملة بمدافع، ومركبتين تحملان ذخائر، مرسلة من وحدات عسكرية مختلفة إلى الوحدات على الحدود، وذلك وفقاً لوكالة الأناضول التركية.

وبحسب مصادر أمنية، فإن التعزيزات المرسلة ستدعم الوحدات العسكرية التركية المنتشرة بمنطقة “موسى بيلي” الحدودية، المقابلة لمنطقة عفرين شمالي سورية.

وكان قائد “وحدات حماية الشعب”، سيبان حمو، لفت إلى أن الانتشار العسكري التركي قرب مناطق تسيطر عليها الوحدات في شمال غرب سورية يصل إلى “مستوى إعلان حرب” في مؤشر على خطر حدوث مواجهة كبرى. بين الجانبين.

المحاور