يقع مطار الشعيرات العسكري “طياس”، الذي تم استهدافه بـ59 صاروخ أمريكي، على طريق حمص تدمر، قرب قرية الشعيرات، على بعد 31 كيلومتراً، جنوب شرقي حمص.

مطار الشعيرات العسكري
مطار الشعيرات العسكري

ويعد هذا المطار من أهم المعسكرات التدريبية في المنطقة، حيث يشكل 25% من قدرة سلاح الجو السوري، ويضم نوعين من الطائرات الحربية، ميغ وسوخوي، متوزعة على 3 أسراب.

ويحتوي على 40 حظيرة إسمنتية، ويتضمن عدداً كبيراً من طائرات ميغ 23 وميغ 25 وسوخوي 25 القاذفة، ولديه مدرجان أساسيان، طول كل منهما 3 كيلو مترات، ودفاعات جوية محصنة جداً من صواريخ سام 6، وفيه مركز قيادة اللواء 22، التابع للجيش السوري.

وكان مطار الشعيرات أهم القواعد العسكرية السورية، بسبب تهديد تنظيم “داعش” لمطار التيفور القريب منه، ولاحتوائه على أحدث طائرات سلاح الجو الذي تملكه الحكومة السورية.

يذكر أن القيادة العسكرية السورية أرسلت غالبية طائراتها إلى قاعدة عسكرية آمنة قبل الاعتداء الأميركي، في خطوة وقائية مباغتة قبيل الضربة.

المحاور