بيّن مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة ورئيس الوفد الحكومي إلى جنيف الدكتور بشار الجعفري أن العمل الاستفزازي الإسرائيلي في الجولان أخذ حيّزاً كبيراً في الجلسة مع المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا.

حيث عقد وفد الجمهورية العربية السورية اجتماعاً دي ميستورا في مقر الأمم المتحدة في جنيف اليوم، وفي تصريح صحفي للجعفري عقب اللقاء قال فيه: “خصصنا وقتاً كافياً بداية الجلسة للحديث عن العمل الاستفزازي غير المسؤول الذي أقدم عليه رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لدعوة حكومته للاجتماع في الجولان المحتل”.

وأضاف: “أكدنا لدي ميستورا حق الجمهورية العربية السورية باستعادة الجولان السوري المحتل حتى حدود الرابع من حزيران عام 1967 بكل الوسائل القانونية التي يضمنها ميثاق الأمم المتحدة”.

واعتبر الجعفري أنه ليس من باب المصادفة على الإطلاق أن التصعيد الاسرائيلي في الجولان السوري المحتل واكبته تصريحات غير مسؤولة واستفزازية لبعض أعضاء “وفد الرياض” المشارك في الحوار السوري السوري في جنيف، لافتاُ إلى أن “كل ما يحصل يدل على تعاون وثيق بين إسرائيل وبعض العرب والإرهابيين في سورية”.

وأشار رئيس الوفد الحكومي إلى أنه أوضح لدي ميستورا أن “ما تبنيه الأمم المتحدة في نيويورك تخربه في جنيف لأن مجلس الأمن اعتبر المفتي في حركة “أحرار الشام” إرهابيا بينما مجموعة السعودية جلبت ممثلا من الحركة إلى جنيف بقبول الأمم المتحدة”.

كما كشف الجعفري عن “ورقة وطنية” قدمها الوفد السوري لدي ميستورا تتضمن تعديلات وملاحظات على ورقته التي تضمنت /12/ نقطة، وبانتظار ردود أفعال المعارضات الأخرى.

وفي وقت يتجهز “وفد الرياض” للقاء دي ميستورا اليوم، أعلن الجعفري أن موعد الاجتماع القادم بين الوفد الحكومي ودي ميستورا، يوم الأربعاء الساعة 11 صباحاً.

المحاور