ترك الهبوط الجنوني بسعر صرف الدولار الأمريكي  في سوق العملات السوري، آثاراً مباشرة على من كانوا يحتفظون بكميات من الدولارات.

فثلاثة من التجار تعرضوا لجلطات قلبية في منطقتي عامودا والدرباسية في محافظة الحسكة، وذلك بعد الانهيار المفاجئ الذي شهدته أسواق الصرف يوم أمس.

وكان اثنين من التجار الذين أصابتهم جلطات قلبية تجاوزا مرحلة الخطر، بينما لايزال الثالث في العناية المركزة.. حالة يمكن وصفها بالانهيارات المتسارعة شهدتها سوق الصرف، إذ وصل سعر الدولار، إلى 380 ليرة، أدت إلى حالة من القلق الشديد لدى كثير من التجار، وإنكان بعضهم استوعب الصدمة:

خالد، واحد من الذين خسروا وإن كانت خسارته “معقولة” أمام ما رآه من خسارات أكبر، يقول إنه خسر مليون ليرة في ساعة واحدة، ومع ذلك يقول إنه يتمنى أن يستمر الدولار في الهبوط أمام الليرة، عسى أن “تنخفض الأسعار وينعم المواطن بحالة استقرار في البيع والشراء بعد معاناة كبيرة”، بحسب تعبيره.