أعلن مجلس الأمن القومي التركي في بيان رسمي انتهاء عملية “درع الفرات” في سورية التي نفذتها الجيش التركي بالتعاون مع فصائل مسلحة منضوية تحت “الجيش الحر” في شمال، والتي وصفها بالناجحة.

وجاء في بيان خاص صدر عن المجلس بهذا الصدد أن “عملية درع الفرات التي جرى تنفيذها من أجل “منع الهجمات من قبل تنظيم داعش” انتهت بنجاح”، بحسب تعبيره.

رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم
رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم

أيضاً أكد رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم لقناة “ان تي في” انتهاء عملية “درع الفرات” التي تنفذها القوات التركية في سورية، ولم يستبعد بدء عملية أخرى، مشيراً إلى أنها ستكون تحت اسم آخر.

وقال يلدريم: “عملية درع الفرات انتهت، وكل الأمور بات تحت السيطرة في مدينة الباب، إذا قررت تركيا تنفيذ عملية أخرى ضد المنظمات الإرهابية سنطلق عليها اسماً مختلفا”، على حد تعبيره.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه التصريحات لم يرافقها إعلان عن سحب الجيش التركي قواته من الأراضي السورية.

يذكر أن تركيا أطلقت يوم 24/08/2016، عملية “درع الفرات” العسكرية، التي كانت تنفذها بمشاركة القوات البرية والدبابات وسلاح المدفعية، بغطاء من سلاح الجو التركي، وبالتعاون مع مسلحي “الجيش الحر” وفصائل متحالفة معه، من أجل السيطرة على كامل المنطقة السورية الحدودية مع تركيا.

المحاور