كشفت  صحيفة “وال ستريت جورنال” الأمريكية عن نية إدارة ترامب إنهاء التواجد العسكري الأمريكي في سورية، واستبدال القوات الأمريكية هناك بتحالف عربي يضمن الاستقرار شمال شرقي سورية”، حسب زعمه.

وذكرت الصحيفة، أن الإدارة الأمريكية طلبت من الإمارات والسعودية وقطر المساهمة بمليارات الدولارات، وإرسال قواتها إلى سورية لإعادة الاستقرار ولاسيما في المناطق الشمالية.

كما لفتت الصحيفة إلى أن مستشار الأمن القومي جون بولتون اتصل بمسؤولين مصريين وطرح عليهم المبادرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن مبادرة واشنطن لتشكيل قوة عربية جذبت انتباه مؤسس الشركة الأمنية الخاصة “بلاك ووتر”، الذي أعلن أن مسؤولين من الدول العربية بحثوا معه مؤخراً تشكيل قوة عربية تنتشر في سورية، وأنه ينتظر الخطوات التي سيتخذها دونالد ترامب في هذا الاتجاه.

وصرح مسؤولون عسكريون للصحيفة بأنه سيكون من الصعب إقناع الدول العربية بإرسال قواتها إلى سورية إذا كانت الولايات المتحدة تريد سحب قواتها بالكامل.

من جهته، ذكر موقع the express البريطاني نقلاً عن مصادر مطلعة، أن ترامب أعرب مراراً عن قلقه المتزايد من كلفة ومدة التدخل العسكري في سورية، قائلاً: “لدينا شركاؤنا القادرون على تحمل مسؤولية أكبر عن تأمين منطقتهم الأم، والمساهمة بمبالغ أكبر من المال”.

وفي الأثناء، حذر فريق عريض من النواب والساسة والعسكريين الأمريكيين ترامب من الانسحاب من سورية، معتبرين أنه سيكون خطأ قد يزعزع استقرار المنطقة، ويخلق فراغاً في الشمال السوري ويمهد لعودة تنظيم “داعش”، حسب تعبيرهم.