أعلنت الهندسة العسكرية التابعة للحشد الشعبي، يوم الخميس الماضي، عن تأمينها أكثر من 1000 كم خلال مراحل عمليات “محمد رسول الله” الثلاثة.

وقال مدير الهندسة العسكرية المهندس ذو الفقار العارضي: “إن الحشد وصل للنقطة الأخيرة بالعراق عند وصوله الى الحدود العراقية السورية، وأن ذلك يعني غلق الباب الرئيسي للبيت العراقي”.

وأضاف العارضي، أن “الهندسة العسكرية التابعة للحشد الشعبي أمنت أكثر من 1000 كم خلال مراحل عمليات محمد رسول الله الثلاث”، مبيناً أن “الهندسة العسكرية وهندسة الميدان هي القوتان اللتان تتقدمان الحشد الشعبي”.

ولفت مدير الهندسة في الحشد الشعبي إلى أن “الهندسة كلفت بشكل رسمي من قيادة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس بمهمة بناء خنادق وسواتر على الحدود العراقية السورية، وإنشاء طرق لها لامداد السواتر في حال تعرضها لأي هجوم”.