أصدر الحشد الشعبي بياناً رسمياً بمناسبة نصر الموصل وتحريرها من تنظيم “داعش”، وتلى البيان قائد في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس حيث قال:

“في منازلة مهيبة ستكونُ نشيداً ثورياً للأجيال القادمة ونهجاً للأحرار والثائرين بوجه الشيطان وأذنابه ها هم رجال العراق صناديد الوغى وليوثه يزفون للشعب العراقي والعالم أجمع النصر المؤزر والبشرى الكبيرة التي لا تضاهيها بشائر”.

وأضاف: “خبر تحرير وتنقية مدينة الموصل الحبيبة من تنظيم “داعش” وعودتها إلى أحضان الوطن عروساً بأبهى حلة مكتحلة بالصبر والنصر هو من أعظم الأخبار، ها هي الموصل الحبيبة تعود الى أحضان البصرة والعمارة وكربلاء وبغداد وكركوك وصلاح الدين وأربيل وباقي المدن العراقية، تعود موشحة بعلم العراق الأوحد ومحاطةً برجالها وأبنائها المقاتلين بكل صنوفهم بموكب نصر مهيب”.

وأشار المهندس إلى أن “هذه الفرحة التي رُسمت على الثغور واحتضنت قلوب المنتظرين وعانقت حدقات المحررين لا يسعنا إلا أن نتذكر أصحاب الفضل الأول في ذلك وهم الشهداء والمضحون”.

كما أفاد قائد الحشد العشبي بأن “كلمة الشكر الكُبرى نقدمها للحكومة العراقية بوزاراتها ومؤسساتها كافة التي وفرت الامكانات لدعم المعركة ضد الإرهاب، وإلى الجماهير العراقية وعلى امتداد خارطة الوطن بكافة ألوانها الزاهية والتي لم تتركنا أبداً وساندتنا في الرخاء والشدة وبالغالي والنفيس”.

واختتم المهندس البيان بقوله: “ياجيشنا العراقي المغوار ويا شرطتنا الباسلة ويا أيها الرد السريع البطل وجهاز مكافحة الارهاب الظافر ويا طيران الجيش المكافح وقواتنا الجوية المسددة وانت يا حشدنا الشعبي المقدس، أنتم من يُحتفى بكم وأنتم قوة العراق الضاربة ودرعه الحصين وكاسر شوكة المعتدين بكم يحتفل الآخرين وبكم نرفع الهامات، بكم ان تصرنا وبكم سيتحرر ما تبقى من الوطن”.