قامت سلطات الاحتلال بتنفيذ سلسلة عقوبات بحق الأسرى القابعين في سجونها، بعد أن بدأ الأسرى الفلسطينيين في السجون إضراباً مفتوحاً عن الطعام.

وقالت مصلحة سجون كيان الاحتلال: “إنها لن تلبي مطالب الأسرى المضربين عن الطعام، مثل حرية زيارة الأهل، و هاتف عمومي للتواصل مع العالم الخارجي”، كما أبلغت منظمة الصليب الأحمر الدولية بوقف زيارات أهالي الأسرى إلى السجون حتى إشعار آخر، حيث أن الأخيرة تتجسد مهمتها بنقل أهالي الأسرى لزيارة أبنائهم في السجون، وتبادل الرسائل بين الأسرى وأهاليهم.

يأتي هذا الإجراء بعد آخر إجراء قام به كيان الاحتلال، من خلال نقل عدد من الأسرى إلى الزنازين الانفرادية، من بينهم القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي.

وكان نحو 1500 أسير فلسطيني قد بدؤوا إضراباً مفتوحاً عن الطعام في يوم “الأسير الفلسطيني”، وذلك للمطالبة بتحسين ظروفهم مثل منحهم حرية أكبر في لقاء ذويهم وتوفير هاتف عمومي في السجون.

المصدر: وكالات