التقى وفد من الحكومة السورية مع وفد من الأهالي والممثلين عن المجموعات المسلحة في قرية دير قانون للتوصل إلى حل بخصوص وادي بردى، بحسب ما ذكرت مصادر إعلامية.

ونقلاً عن المصادر “أنه تم التوصل خلال الاجتماع  إلى تثبيت بنود الاتفاق بين المسلحين والحكومة السورية، ووقف لإطلاق النار بالكامل، خلال مدة أقصاها ساعة بعد انتهاء الاجتماع”.

إلى جانب ذلك تضمنت بنود الاتفاق النهائي الذي تم التوصل إليه:

1- خروج المسلحين الرافضين للتسوية مع عوائلهم باتجاه مدينة إدلب خلال مدة أقساها 48 ساعة.

2- تسوية أوضاع الراغبين بالتسوية من المسلحين و المطلوبين والمتخلفين عن الخدمة على أن يلتحق المتخلفين والمنشقين بالخدمة بعد 6 أشهر.

3- عودة أهالي قرى بسيمة والفيجة وإفرة وهريرة إلى قراهم مع بقاء قوات الجيش السوري  في بسيمة والنقاط التي تقدمت لها باتجاه عين الخضرة وعين الفيجة والجبال المحيطة بوادي بردى، على أن تخرج من بسيمة والفيجة خلال مدة زمنية غير محددة.

4- دخول ورشات الصيانة إلى نبع عين الفيجة والبدء بصيانة النبع وضخ المياه الى دمشق بشكل فوري.

5- فك الحصار وفتح الطرقات في وادي بردى مع دخول مؤسسات الدولة إلى المنطقة.

الجدير بالذكر أن أمين حزب البعث همام حيدر كان ممثلاً عن وفد الحكومة السورية،  و محمد عدنان الأفيوني  مفتي دمشق كوسيط و آخرين، ومن وفد الأهالي كان الشيخ بدر الدين الخطيب  وبعض الوجهاء.

كما يذكر أن اللواء أحمد حسين الغضبان استشهد قبل أسبوع على يد المسلحين، والذي كان بدور الوسيط بين الحكومة السورية والمجموعات المسلحة.

 

المصدر: وكالات