أفاد سكان المناطق القريبة من منطقة وادي بردى صباح اليوم بأن العملية العسكرية للجيش السوري، التي تتعلق بحسم السيطرة على نبع مياه عين الفيجة، استمرت طوال الليل وصولاً إلى مابعد فجر اليوم الخميس، والتي ترافق معها ارتفاع أعداد المسلحين الذين ضموا أسمائهم إلى قوائم تسوية الوضع والمصالحات.

كما أوضح عدد من سكان ضاحية قدسيا وجمرايا أن أصوات القصف والاشتباكات بالأسلحة الرشاشة كانت تُسمع بوضوح إلى أطراف الوادي حتى ساعات الصباح، وأنها لم تتوقف.

وتشير هذه المعطيات إلى أن الموعد الذي حدده محافظ ريف دمشق ظهر أمس لتحقيق اتفاق نهائي حول النبع لم يتم بعد ، والذي يمكن من خلاله أن تدخل ورشات الصيانة لإعادة المياه إلى وضعها الطبيعي، في حين هناك توقعات أن  تسفر الساعات الأولى القادمة عن تطورات مهمة على هذا الصعيد.

ومصدر إعلامي مطلع أفاد صباح اليوم بتعثر محاولات التهدئة مرة أخرى في منطقة وادي بردى غرب دمشق، وعودة العمليات العسكرية بوتيرة متصاعدة.

المصدر: هاشتاغ سيريا