أصدرت وزارة الداخلية السعودية الثلاثاء 18 تشرين الأول بياناً حول تنفيذ حكم القتل قصاصاً بالأمير تركي بن سعود بن تركي بن سعود الكبير.

وجاء في بيان الداخلية الذي نقلته وكالة الأنباء السعودية “واس”: “أقدم تركي بن سعود بن تركي بن سعود الكبير ـ سعودي الجنسية ـ على قتل عادل بن سليمان بن عبد الكريم المحيميد- سعودي الجنسية- وذلك بإطلاق النار عليه على إثر مشاجرة جماعية”.

وتمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته وبإحالته الى المحكمة العامة.

وأوضحت الداخلية السعودية في بيانها أن “تنفيذ حكم القتل قصاصاً بالجاني تركي بن سعود بن تركي بن سعود الكبير تم الثلاثاء بمدينة الرياض”.

وعادل المحيميد، هو صديق الأمير “تركي بن سعود بن تركي الكبير آل سعود”، وقتله عام 2012 بطلقات نارية في العاصمة السعودية، الرياض.

وفي أول تعليق من أحد الأمراء على الإعدام، غرد الأمير خالد آل سعود: “هذا شرع الله تعالى، وهذا نهج دولتنا المباركة.. رحم الله القاتل، ورحم الله المقتول”.

وبحسب المراقبين المحليين فإن قرار الإعدام لقي تأييداً من العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

المحاور