استطاع الجيش السوري وحلفائه وصل منطقة القلمون الغربي بمنطقة الزبداني في ريف دمشق الغربي، حيث تمكنت القوات الموجودة في جرود الطفيل وبلدتي سبنا والدرة بالتواصل الفيزيائي مع القوات الموجودة بمناطق عامود بلودان والزبداني وسرغايا.

ويأتي ذلك بعد أن قام الجيش السوري القوات الحليفة بمسح وتمشيط للتلال والجرود الواصلة بين هاتين المنطقتين والتي أصبحت خالية تماماً من المسلحين بعد خروج آخر دفعات لهم من بلدتي سبنا والدرة.

وبهذا تكون الحدود السورية-اللبنانية آمنة بخط ممتد من جهة طريق دمشق الدولي الزبداني شمالاً إلى سرغايا ودرة والطفيل وصولاً إلى جرود فليطة بمسافة حوالي 113 كم ومساحة المنطقة التي خرج منها المسلحون في الفترات الأخيرة تقدر بأكثر من 500 كم مربع.

المصدر: الإعلام الحربي المركزي