رد الجيش السوري بقصف مدفعي على مصادر إطلاق صواريخ “غراد” التي استهدف بها العدوان التركي قافلة تحمل مواد إغاثية إلى مدينة عفرين بريف حلب.

وقال موقع إخباري روسي: “إنها أول خطوة عسكرية قامت بها القوات المسلحة السورية لدعم وحدات حماية الشعب الكردية بعد أن بدأت مجموعات من القوات الشعبية الموالية للحكومة السورية، الدخول إلى عفرين في يوم 20 فبراير/شباط”.

وكانت قافلة تحمل مواد إغاثية كانت في طريقها إلى عفرين عند معبر الزيارة شمال مدينة نبل بريف حلب الشمالي تعرضت إلى قصف بالصواريخ، ما أدى إلى احتراق عدد من الشاحنات وإتلاف معظم حمولاتها إلى جانب إصابة عدد من المدنيين.

حيث تم قصف الرتل المتوجه إلى عفرين عند معبر الزيارة المدخل الوحيد المتبقي لعفرين، براجمات الصواريخ والمدفعية التابعة للجيش التركي بعد رصد ومتابعة من قبل طيران الاستطلاع التركي الذي كان يحلق بالجو.

يذكر أن الجيش التركي أعلن، في 20 كانون الثاني الماضي، بدء عملية “غصن الزيتون” العسكرية ضد “الوحدات الكردية” في عفرين.