لاقى القرار الصادر عن “الكنيست الإسرائيلي” بخصوص منع الأذان في المساجد في القدس والأحياء العربية داخل الخط الأخضر، بحجة “إزعاج اليهود”، ردود أفعال غاضبة في الأوساط الشعبية والرسمية الفلسطينية.

وطالبت جميع الفصائل والشخصيات الفلسطينية، الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه للرحيل عن الأراضي الفلسطينية المحتلة ما دام يزعجهم رفع الآذان، محذرين من تداعيات تطبيق قانون منع رفع الآذان في القدس والأراضي المحتلة عام 1948.

وكان “الكنيست الإسرائيلي” صادق بالأمس، بالقراءة التمهيدية على اقتراح قانون منع الآذان بمساجد الداخل والقدس بصيغته المعدلة.

من جهته، دعا الأب مانويل مسلم عضو الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة المقدسات وراعي كنيسة اللاتين في غزة السابق، إلى البدء بالعصيان المدني في القدس والأراضي المحتلة عام 48، بعد إقرار “كنيست” الاحتلال قانون منع الآذان.

وبحسب وكالة “شهاب” قال مسلم : “إذا منع الاحتلال الأذان في المساجد، فارفعوا الآذان فوق كنائسنا، ولنبدأ بالمقاومة والعصيان المدني ليمتد من القدس ويضيء جميع المدن الفلسطينية.

 

المحاور