كشف أب بريطاني عن صدمته، بعدما شاهد مقطع فيديو مصور يظهر خلاله صبي صغير بينما يعدم أحد السجناء، معلناً أنه ابنه الذي أخذته والدته إلى سورية، ولم يراه منذ 3 سنوات.

وكشف الأب لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن طفله تعرض لـ”غسيل دماغ من قبل والدته، وتدعى سالي جونز، بعدما اصطحبته معها لتنضم إلى تنظيم “داعش”.

ووُضعت الأم سالي جونز (47 عاما)، وطفلاها شاثام وكينت، على قائمة دولية للمطلوبين، بعدما هربت إلى سورية عام 2013 بينما كان ابنها يبلغ من العمر 10 أعوام.

ويطلق “داعش” على الأطفال الذين يجندهم للقتال “أشبال الخلافة”، ويخضعهم لأفكاره المتشددة وتدريبات جسدية شاقة تتضمن حمل الأسلحة وإطلاق النار.

وكان تنظيم “داعش” قد نشر مقطعاً مصوراً يظهر فيه أطفالاً يطلقون النار على رؤوس المعتقلين من أهالي الرقة.

المحاور