أعلن جيش الإحتلال الإسرائيلي، أن مقاتلاته قصفت بطارية دفاع تابعة للجيش السوري في موقع يحمل اسم “رمضان” في أقصى الشرق الدمشقي.

القصف المذكور، حسب أقوال جيش الاحتلال، جاء رداً على إطلاق الجانب السوري صاروخ أرض-جو استهدف طائرة “إسرائيلية” كانت في مهمة اعتيادية في الأجواء اللبنانية المتاخمة للأجواء السورية.

المتحدث الرسمي باسم جيش الإحتلال، “أفيخاي أدرعي”، وصف عبر صفحته الرسمية الاستهداف السوري للطائرة “الإسرائيلية” بأنه “عبثي وغير مدروس” على حد تعبيره.

حتى اللحظة، لم تُصدر قيادة الأركان السورية أي بيان يوضح ماهية ما حدث، فيما تم تداول الخبر على عدد من وسائل الإعلام العالمية، مثل: “رويترز، أ ف ب، وموقع روسيا اليوم”.

 

المحاور