تقدم الجيش السوري في بلدة جسرين وباتت السيطرة عليها قاب قوسين، بعد سيطرته على بلدة افتريس في الغوطة الشرقية لدمشق بساعات، عقب مواجهات مع التنظيمات المسلحة المنتشرة في المنطقة.

هذه السيطرة مكنت الجيش السوري من تطويق المسلحين في مدينة حرستا بشكل الكامل وعزل “حرستا” عن مدينة دوما وبلدة الريحان ووسع من دائرة السيطرة في قرية مديرا، وذلك بعد التقاء القوات المتقدمة من مواقعها في “كازية الكيلاني” الواقعة على اوتوستراد “دوما _حرستا ” بالقوات المرابطة في محيط ادارة المركبات جنوب حرستا.

وباتت التنظيمات المسلحة في الغوطة الشرقية، محاصرة في ثلاث مناطق منفصلة، الأولى “مدينة دوما وبلدة الريحان”، الثانية مدينة “حرستا”، والمنطقة الثالثة تضم مدينة “عربين” وبلدات “زملكا، سقبا، حمورية، حزة، عين ترما، جسرين، كفر بطنا” وحي “جوبر”.