ذكرت مواقع معارضة، أن مطار “T4″، الحربي بريف حمص الشرقي، عاد للعمل مجدداً صباح يوم الجمعة، بعد أن كانت طائراته من نوع (سو22) و(سو 24)، تقلع من مطار “الشعيرات” القريب من مدينة حمص مند 3 أشهر تقريباً.

وأكد مدير أحد المراصد المعارضة أن آخر إقلاع لطائرات مطار “T4” من مطار “الشعيرات”، سُجل مساء الخميس الماضي، مضيفاً بأن طائرات مطار “T4” من نوع (سو22) و(سو 24)، كانت تعبر أجواء ريف حمص الشمالي الغربي باتجاه الشمال السوري، أما بعد نقلها مع طواقمها الفنية لمطارها الأصلي ليلة الجمعة، فقد أصبح طريقها باتجاه الشمال السوري من ريف حمص الشرقي.

وكانت حركة الطيران الحربي قد توقفت كلياً بالمطار المذكور قبل 3 أشهر لأعمال صيانة مدرجات الهبوط والإقلاع، وصيانة الأجزاء المتضررة من الحريق الذي نشب فيه في أيار/مايو الماضي وأدى لاحتراق 4 مروحيات بالمطار، يعتقد أنها روسية.

وكان مهندس طيران حربي، عمل بالمطار المذكور لعدة سنوات، قد تحدث في وقت سابق لـ”زمان الوصل”، حيث قال: “إن مطار “T4” يضم 5 أسراب من طيران “سوخوي”، و”ميغ”، موزعة كما يلي: (سرب من طائرات “ميغ 25″، منسق خارج الخدمة، قبل عام من قيام الثورة السورية، وسربان من طائرة “سوخوي22” عدد 23 طائرة، وسرب من طائرات “سوخوي24″،عدد 10).

وأشار إلى أن الأخيرة، تعد أقوى طائرات سلاح الجو السوري والأشد تدميراً، حيث تبلغ حمولتها الكلية 8 أطنان، وتستهلك وقود بالطلعة الواحدة (9000 لتر).

كما يمتاز T4 -حسب الفني ذاته- بمساحته الشاسعة (50 كم2 تقريبا)، وبوجود مدرجين بطول 3 كم لكل منهما، وبحراسة شديدة جدا من نخبة الوحدات الخاصة والحرس الجمهوري.

المحاور