أعلن الجيش السوري، اليوم، بلدة سرغايا بريف دمشق منطقة آمنة وذلك بعد خروج حوالي 200 شخص من المسلحين وذويهم بـ 55 حافلات باتجاه إدلب، في حين يتم تسوية أوضاع عدد من المسلحين من أبناء البلدة.

وبحسب مصادر فإن عملية الخروج من البلدة القريبة من الحدود اللبنانية، جاءت بضمانات روسية، حيث يتوجه المسلحون والمدنيون إلى مدينة إدلب على متن عدة حافلات.

وأضافت المصادر أن الاتفاق يتضمن تسوية أوضاع المسلحين الآخرين من أبناء البلدة، وتأتي هذه الخطوة استكمالاً لمفاوضات جرت بين الحكومة السورية الفصائل المسلحة في المنطقة منذ عدة أشهر.

ولفتت المصادر إلى أن اتفاق سرغايا” بدأ بخروج 130 مسلحاً إضافةً إلى عائلاتهم من بلدة سرغايا في ريف دمشق الشمالي الغربي باتجاه إدلب.

 

المحاور – مصادر