انسحب مسلحو “جبهة النصرة” تاركين مقراتهم ومواقعهم في قطاع المسبح بمخيم اليرموك جنوب دمشق.

حيث تناقلت تنسيقيات المسلحين بيان لما يسمى “لواء شام الرسول” قال فيه إنّ مسلّحي “جبهة النصرة” انسحبوا من قطاع المسبح في مخيم اليرموك جنوب دمشق تاركين مواقعهم ومقراتهم يوم أمس الثلاثاء ما دفع مسلّحي “اللواء” بالدخول وتمشيط المنطقة وضمها للمواقع الخاضعة لسيطرة “الجيش الحر”.

وعليه تسلل أحد مسلّحي “جبهة النصرة” من نقطة المسبح على أطراف بلدة يلدا المتاخمة لمخيم اليرموك في ريف دمشق وسلّم نفسه لـ”المحكمة العامة لجنوب دمشق” التابعة للمجموعات المسلّحة، حيث أمهلت “المحكمة” مسلّحي “النصرة” الذين تسلّلوا إلى بلدات بيت سحم ويلدا وببيلا حتى يوم غد الخميس لتسليم أنفسهم لـ”المحكمة”.

يذكر أن مخيم اليرموك على أعتاب مصالحة تقوم على إعداد قوائم بالسلاح الثقيل والخفيف الموجود وانضمام عدة فصائل ترغب بالتسوية إلى الجيش السوري ومحاربة “داعش والنصرة” المتواجدين في المخيم.

المحاور