تم إخراج أول دفعة من مدنيي داريا باتجاه مناطق الكسوة وحرجلة، بعد ترحيل باصات المسلحين باتجاه إدلب ظهر اليوم.

فبعد استكمال ترتيبات خروج المسلحين من مدينة داريا في ريف دمشق، واستلام لوائح الأسماء الذين سيخرجون على دفعات من المدينة، بدأ تنفيذ اتفاق التسوية القاضي بإخراج المسلحين من المدينة واخلائها من السلاح والمسلحين تمهيداً لعودة الاهالي إليها، حيث دخلت8 باصات لتكون وجهة المسلحين وعائلاتهم بحسب بنود الاتفاق هي إدلب شمال سورية، وبجوزتهم سلاحهم الفردي.

وبحسب البنود، فإن 300 مسلح سيتم إخراجهم اليوم من أصل 700، إضافة إلى أن تنفيذ الاتفاق سيجري على مدى أربعة أيام كحد أقصى.

أما المدنيين فستون وجهتهم مراكز الإقامة المؤقتة المنتشرة في عدة مناطق في دمشق وريفها، حيث تم ترحيلهم اليوم إلى الكسوة وحرجلة.

هذا وقد ساد هدوء شبه كامل منذ أمس على جبهة مدينة داريا بعد قبول المسلحين بالتفاوض على انسحابهم من المدينة ودخول الجيش السوري إليها.

المحاور