كشف مصدر في وزارة الدفاع الأمريكية أن قادة تنظيم “داعش” بدأوا يغادرون مدينة الرقة السورية على وقع تقدم “قوات سورية الديموقراطية”.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، النقيب جيف ديفيس، أمس الجمعة: “بدأنا نشهد أن عدداً كبيراً من القادة الكبار في تنظيم “داعش، وعدداً كبيراً من كوادرهم، بدأوا يغادرون الرقة”، مشيراً “لقد أخذوا في الاعتبار بالتأكيد أن نهايتهم وشيكة في الرقة”.

وكانت “قوات سورية الديموقراطية” بدأت في 6 تشرين الثاني هجوماً يهدف أولاً إلى عزل المدينة السورية عبر قطع كل طرق التواصل بينها وبين الخارج.

ويقول البنتاغون: “إن هذا الهدف بات شبه منجز”، موضحاً أنه لم يعد أمام المتطرفين سوى طريق واحدة في جنوب شرق المدينة، بحسب “فرانس برس”.

كما أوضح ديفيس أن هذه الطريق تقع على طول الضفة الشمالية لنهر الفرات وتربط الرقة بدير الزور، مشيراً إلى أن الطرق المؤدية إلى الشمال والغرب قطعتها “قوات سورية الديموقراطية” عبر تدمير جسور على الفرات.

الجدير بالذكر أن الرقة تشكل الهدف الثاني الرئيسي للتحالف الدولي بعد مدينة الموصل العراقية.

المصدر: وكالات