انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تبرز استعداد “جبهة النصرة” بإيعاز تركي، لتنفيذ عدة هجمات في محاولة لتقويض الهدنة التي بدأت بتاريخ 29 كانون الأول 2016.

حيث صرح مصدر أمني رفيع في غرفة عمليات قوات حلفاء سورية تعليقاً على ما يجري في كواليس العلاقة بين الأتراك و”جبهة النصرة” بأن تركيا أوعزت للمسلحين بتنفيذ هجمات متنوعة في أماكن مختلفة للضغط على روسيا، والهدف هو الحصول على تنازلات من الروس في الآستانة.

المعلومات المؤكدة تشير إلى تواجد ضباط أتراك كبار في غرب حلب وفِي إدلب وتنسيق عالي المستوى مع قيادات “النصرة” وتعاون مرتقب بين داعش و”النصرة” في سورية.

المحاور

مشاريع تركية لإعادة إشعال الجبهات من خلال "جبهة النصرة" وباقي الجماعات المسلحة

مشاريع تركية لإعادة إشعال الجبهات من خلال “جبهة النصرة” وباقي الجماعات المسلحة

مشاريع تركية لإعادة إشعال الجبهات من خلال "جبهة النصرة" وباقي الجماعات المسلحة

مشاريع تركية لإعادة إشعال الجبهات من خلال “جبهة النصرة” وباقي الجماعات المسلحة

مشاريع تركية لإعادة إشعال الجبهات من خلال "جبهة النصرة" وباقي الجماعات المسلحة

مشاريع تركية لإعادة إشعال الجبهات من خلال “جبهة النصرة” وباقي الجماعات المسلحة