استطاع الجيش السوري تحرير عشرات المدنيين من العائلات التي كانت محتجزة لدى التنظيمات المسلحة كدروع بشرية في بلدة مسرابا بالغوطة الشرقية لدمشق، وفق وكالة “سانا”.

وقالت “سانا”: “إن المسلحين كانوا يحتجزون هؤلاء الأشخاص، وبينهم نساء وأطفال، داخل أحد الأقبية في بلدة مسرابا في عمق الغوطة”، مؤكدة أن المدنيين المحررين نقلوا إلى أحد مراكز الإقامة المؤقتة، اليوم.

ونقلت الوكالة عن المدنيين المحررين قولهم إنهم رفضوا الخروج مع أفراد عائلات التنظيمات المسلحة من مسرابا وبقوا بانتظار وصول الجيش السوري  لتحريرهم وتأمين نقلهم إلى مناطق آمنة.

واستشهدت أمس أم و3 من أطفالها جراء قصف مسلحي الغوطة على عائلات حاولت الخروج من عبر منفذ جسرين – المليحة.