قام تنظيم “داعش” بإعدام شاب يتهمه بالتجسس لصالح “التحالف الدولي”، في مكان عام بمدينة الرقة، بعدة طرق فظيعة.

الشاب الذي تم صلبه وقتله
الشاب الذي تم صلبه وقتله

ووفقاً لحساب “الرقة تذبح بصمت” على “تويتر”، فقد أعدم تنظيم “داعش” شاباًً يدعى محمد عدنان كادري، في مكان عام، بتهمة “تصوير وإعطاء مواقع ومنازل تسبّبت بقصف وقتل مسلمين”.

وتظهر الصور التي بثتها حسابات “داعش” على “تويتر”، ونقلها “الرقة تذبح بصمت” الشاب “الكادري” مصلوباً قبل أن يقوم عنصر “داعشي” بطعنه بخنجر في قلبه، ويقوم آخر بإطلاق النار على رأسه.

وتعد عملية الإعدام هذه واحدة من جرائم قتل عديدة يرتكبها التنظيم في المناطق التي يسيطر عليها،إلا أن الضربات الموجعة التي يتلقاها التنظيم أخيراً في معاقله في سورية والعراق، وأيضاً الغضب الشعبي المتنامي من وجوده، تدفع به إلى مزيد من مثل هذه الممارسات الوحشية، في محاولة لإرهاب السكان في أماكن سيطرته ومنح عناصره بعض المعنويات.

الشاب الذي تم صلبه وقتله
الشاب الذي تم صلبه وقتله

المحاور